الصفحة الرئيسة

   

تم بحمد الله تدشين الموقع

 
 

عملائنا

 

خدمات الوكلاء

 

رسالة الترحيب

حرص الوكلاء الأوائل على التنافس الشريف في أداء الخدمة والتفاني في خدمة حجاج بيت الله الحرام الذين يأتون على كل ضامر من كل فج عميق. كما حرصوا على غرس هذه الخدمة في نفوس أبنائهم وتوجيههم نحو العمل بها حفظا لاستمرارية هذا الشرف الرفيع لخدمة الحجاج (جيلا بعد جيل). ورغم ما ارتبط بالمهنة خلال بداياتها من عناء ونصب إلا أنه ارتبط بها كثير من المزايا التي تبرز معاني الحج في التعارف والتقارب والتلاحم بين القادم الكريم ومن يقوم بخدمته. فالقادمون هم وفد الله وزواره خلعوا ما سوى الله من قلوبهم فبادلهم أهل هذه البلاد الصفاء بالصفاء والحب بالحب والود بالود. وملأ كل واحد وعاء أخيه صدقاً في حب وبذلاً وقياماً بالواجب كما ينبغي. فالتلاحم كان مباشرا بين الحاج وبين القائمين على الخدمة، سواء في جدة أو مكة المكرمة أو المدينة المنورة. وهذا أعطى فرص للتعارف بين الطرفين وللتحاور ولتكوين العلاقات الإنسانية الحميمة التي وصلت في بعض الأحيان إلى المصاهرة خلال تلك الفترة المبكرة من الخدمة.

 

واليوم يعمل الوكلاء جميعهم تجسيدا للعمل الجماعي الهادف ضمن مكتب الوكلاء الموحد في خدمة حجاج بيت الله الحرام. ويشارك مكتب الوكلاء الموحد في هذا الشرف أسوة بغيره من الطوائف المتخصصة تحت إشراف وزارة الحج والتي احتضنت شعار (خدمة الحاج شرف لنا وواجب علينا). ويعمل في ضوء هذا الشعار كل أرباب الطوائف من مطوفين ووكلاء وإدلاء و زمازمة.

 

 

مهنة الوكلاء - لمحة تاريخية

 

نشأة المهنة

حيث أن جدة هي بوابة مكة المكرمة والتي يعبر عن طريقها حجاج بيت الله الحرام، فقد حظيت باهتمام ولاة مكة ونوّاب جدة. ومن هنا نشأت مهنة الوكلاء الذين ينوبون عن المطوفين والأدلاء ويقومون بالتغلب على صعوبات ومشاق المهنة واستقبال الحجاج القادمين إلى جدة جواً أو بحراً أو براً. وقام هؤلاء الوكلاء بإسكان الحجاج في بيوتهم وتدبير وسائل النقل لهم إلى مكة المكرمة. كما تولوا إشعار المطوفين والأدلاء بقدوم الحجاج إلى مكة المكرمة أو المدينة المنورة وترتيب إجراءات عودتهم إلى بلادهم.

 

ورغم تعذر تحديد البداية الزمنية الحقيقية لنشأة المهن المتخصصة في خدمة الحجاج (المطوفون، الوكلاء، الزمازمة ). إلا أن المرجح أن تكون المهن قد ارتبطت في النشأة ببعضها بعضا. يقول الأستاذ / فؤاد عنقاوي في كتابه (مكة الحج والطوافة ص 281) " وأقـــدم تقرير ذكر في كتب التاريخ الحديثة وما تناقله الرواة أيضاً يعود إلى عام 1205هـ وهو باسم عائلة جاد الله وقد أصدره الشريف غالب ".

 

ثم أتى العهد السعودي وفيه حظيت مهنة خدمة الحجاج باهتمام كبير. ونظمت قواعدها وفق ما هو معمول به ومطبق حتى الآن.

صعوبات و مشاق المهنة

حتى يتضح شكل الممارسة لمهنة الوكيل وما يحيط بها فإنه يجدر الوقوف على ماهية المهام التي كان على الوكيل القيام بها. وكان الوكيل يقوم بإنجازها إما بنفسه مباشرة ومعه شركاؤه وإما عن طريق الاستعانة بالموظفين والخدم الذين كان يقوم بتأمينهم وتوفيرهم للعمل لديه خلال فترة موسم الحج في استقبال الحجاج ومغادرتهم. وهذه المهام تؤدى وفق التالي:

     يبدأ دور الوكيل بصفة رسمية بعد الانتهاء من هيئة السؤال التي كانت إجراءاتها تستغرق وقتاً طويلاً أكثر من يوم في معظم الأحيان بما كان معــــروفاً باسم (الطيارة ). وهو عبارة عن سجل به اسم بلد الحاج وجنسه والباخرة التي قدم عليها وبناء عليه يتم تسليم كل وكيل جوازات الحجاج الذين سألوا عن مطوفه.

     بموجب الجوازات يكون على الوكيل أن يقوم بتجميع حجاجه لتقديم الخدمة لهم. وقد جرى الوضع أن يستعين الوكيل بعدد من المساعدين واصطحابهم إلى داخل مدينة جدة ليقوم بإسكانهم بالسكن المعد لهم مسبقاً.

     كان استلام الأجور من الحاج مناطاً بالوكيل. وكان عليه أن يقوم بتسليمها إلى النقيب بجدة، الذي لديه نسخة من (الطيارة) المسجل بها أسماء وأعداد حجاج كل مطوف (للاعتماد عليها في تسليم كل ذي حق حقه ).

     يرسل الوكيل برقية إلى المطوف لإعلامه بعدد الحجاج الواصلين وجنسياتهم وبياناتهم.

     يؤمن الوكيل وسائل النقل التي تنقل الحجاج إلى مكة المكرمة أو المدينة المنورة.

     على الوكيل خلال فترة بقاء الحاج لديه أن يتولى إنجاز كافة معاملاته بجدة.

     

من هو الوكيل

الوكيل هو شخص من مواطني المملكة العربية السعودية وهذا يعني أنه لا يجوز لغير السعودي مزاولة المهنة في جدة. والوكيل هو المتخصص في خدمة الحجاج. وقد منحته الحكومة السعودية هذا الدور المختص. ويترتب على ذلك أن لا يجوز لأي شخص أن يمارس مهنة الوكالة دون الحصول على هذا التخصص. وحيث أن الوكيل يؤدي مهنة خدمة الحجاج ومتخصص، فإنه لا يجوز لمطوف أو غيره أن يقوم بهذه المهنة في جدة. و إنما عليه أن يختار وكيلاً عنه من أحد الوكلاء الذين منحتهم الدولة التخصص ليقوم بالمهنة. وللمطوف حرية اختيار الوكيل الذي يخدم حجاجه إلا أنه مجبر وملزم على اختيار وكيل ما. وترتب على كل ذلك استقلالية مهنة الوكلاء. وأصبح ارتباط الوكيل بالمطوف، رباط تعاقدي لأداء خدمات محددة ومنصوص عليها. (طبقا لمواد الأمر السامي الكريم رقم 14518 في 21/10/1365هـ من نظام الوكلاء). ويسائل الوكيل من قبل الدولة مباشرة عن مسئولياته في خدمة الحجاج. أما مهام الوكيل فلا تحددها الرابطة التعاقدية بين المطوف والوكيل وإنما يحددها النظام حسب ما تضمن في المادة الخامسة من الأمر السامي الكريم رقم 14518 بتاريخ 21/10/1365هـ (وهناك الكثير من التفاصيل لا مجال لذكرها). ويقوم الحاج بدفع رسوم الخدمات المقدرة بموجب النظام مباشرة للوكيل مقابل الخدمات التي تؤدى وذلك وفقا للمرسوم الملكي الكريم رقم 12/2/7 /726 في 10/5/1367هـ المتضمن تعرفة الأجور المستحقة لسائر أفراد الطوائف بما قيمته (74) ريالاً يستحق الوكيل منها (13) ريالاً. وقد بقي مبدأ استحقاق الأجرة وفقا للمراسيم الملكية الكريمة التي صدرت بعد ذلك ولازالت سارية المفعول حتى الآن.

 

ومن ذلك يتضح أن مهنة الوكلاء مهنة قائمة بذاتها. كما أن هذه المهنة قديمة يرجع تاريخها إلى بداية وجود المهن المتخصصة في الخدمة. وقد احترفها أهل جدة لطبيعة موقعها الذي أعطاهم ميزة لم تتسن لسواهم فهم أول من يستقبل الحاج وآخر من يودعه. كما أنه يمكن القول أن مهنة الوكلاء قد استمدت قيمتها كوظيفة دينية من مكانة مدينة جدة الدينية، وكون الخدمة أيضاً في خدمة وفد الرحمن، أسوة بالمطوفين الذين يستمدون مكانتهم الدينية من وجودهم بمكة المكرمة ومكانتها الدينية التي تعني جوار الكعبة المشرفة. وكذلك مهنة الأدلاء التي تستمد قيمتها الدينية من جوار المسجد النبوي الشريف ومعالم التاريخ النبوي بالمدينة المنورة.

 

ورغم أن التخصص في مزاولة أي مهنة من المهن المتخصصة في خدمة الحجاج كان يمنح من أولي الأمر، إلا أنه من الواضح أن ثمة شروطاً ومقومات بناء عليها كانت تمنح هذه الرخص. ففيما يتعلق بالوكلاء، وبالنظر إلى المهام المطالبين بها في خدمة الحاج في منافذ الدخول فأن قدرة طالب التخصص والتزامه الأخلاقي وقيمته الدينية كانت من أهم العوامل التي على أساسها يتحدد منح هذا الشخص الحق في خدمة الحجاج كوكيل. ومن العوامل الأخرى قدرة طالب التخصص على استقبال الحجاج وإنهاء إجراءاتهم وتوفر القدرة على إسكان الحجاج وتأمين أداء كافة الخدمات المطلوبة لهم. وقد نصت المادة الرابعة من الأمر السامي الكريم رقم 14518 في 21/10/1365هـ في الفقرة (أ) شروط استحقاق المباشرة في الوكالات والتي كانت لا تتحقق إلا بموجب أمر سامي بالموافقة على منح المعلمانية.

استقلالية مهنة الوكلاء

كان المطوف يختار وكيل متخصص في جدة ليقوم بأداء الخدمات المنصوص عليها للحجاج الذين يسألون عنه. وبعد أن يقوم المطوف باختيار الوكيل، يصبح الوكيل مسئولاً عن خدمة هؤلاء الحجاج حتى وصولهم إلى مطوفهم بمكة المكرمة. وقد توهم أن الرباط الذي يربط الوكيل بالمطوف هو رباط التبعية. ولكن الدولة أكدت على بقاء الأصول العامة لخدمة الحجاج كما ورد في خطاب النائب العام لجلالة الملك المؤرخ 25/7/1368هـ إلى رئيس مشائخ الجاوة حفاظا على المصلحة العامة في خدمة حجاج بيت الله الحرام. وبذلك وضعت النظم والتعليمات الخاصة بكل من المطوف والوكيل والشروط التي يشترط توفرها فيهما ليكتسبا صنعتهما. وأصبحت الحكومة هي المرجع لكل من الطرفين ضبطاً للحقوق وفق الإرادة الملكية في خطاب الديوان العالي رقم 13/4/1550 في 29/6/1368هـ. ثم قرار مجلس الوزراء رقم 139 بتاريخ 2/11/1377هـ الصادر بشأنه الموافقة السامية رقم 10405 في 4/11/1377هـ. ومن هذه القرارات يتضح حدود النطاق المكاني من الناحية العملية لكل من المطوف والوكيل كما يتضح أيضاً حدود التخصص لكل منهما وفضلاً عن ذلك مدى التزام كل منهما تجاه الآخر.

 

   نشأة المكتب

 

 

 

 

 

 

 
 

 مرحبا بكم فى مكتب الوكلاء الموحد

 
 

إرشادات هامة

     
 

خدماتنا

     
 

منافذ القدوم

     
 

صفحة وكيل

     
 

من نحن

       
       

جديدنا

 
 

خدمات الوكلاء

   

تبسيط الإجراءات وتوحيدها وتوثيقها.  وتدريب العاملين عليها لرفع معدلات الأداء وإنجازها بما يكفل سرعة توجه الحجاج من منافذ القدوم الجوية والبرية والبحرية إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة.

------------------------------

إعادة هيكلة قسم الإجراءات والتحصيل. وزيادة الموارد البشرية اللازمة لسرعة إنهاء وإنجاز إجراءات الحجاج في أقل وقت ممكن وبكل يسر وسهولة.
---------------
إنشاء إدارة جديدة لتسهيل إنهاء إجراءات الحجاج القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي من مواطنيها والمقيمين فيها.
---------------
تزويد ميناء جدة الإسلامي وبعض فروع المكتب بالمنافذ البرية بأجهزة الحاسب الآلي لتأمين سرعة إدراج بيانات الحجاج القادمين عن طريقها ونقلها إلى وزارة الحج ومؤسسات أرباب الطوائف أولاً بأول لتمكينها من الإستعداد المسبق لخدمتهم.
----------------
إنشاء موقع للمكتب على الشبكة العالمية للإنترنت لتعريف حجاج بيت الله الحرام على خدمات المكتب وتزويدهم بالارشادات التي تكفل أدائهم الفريضة والعودة إلى أوطانهم بكل راحة وإطمئنان.
---------------
زيادة القوى البشرية العاملة والمعدات والآليات اللازمة للإسراع بإنهاء إجراءات الحجاج وتحقيق راحتهم وإنسيابية حركتهم

-------------.




 
 

اتصل بنا

     

 

أرسل مقترحاتك

 

 

 

 

فهرس الموقع

 

 

 

 

سجل الزوار

 

 

 

 

اخبر صديق